تقنيات الذكاء الاصطناعي بدون انحياز بشري

كل خبر عربي تقرأه على تطبيق أخبار الميتا بما لا يتجاوز مئة كلمة!

فكيف تقوم الميتا بهذا؟

بالطبع لا نجند أشخاصاً لترقب نشرات الأخبار الجديدة وتلخيصها آنياً! إنما يعود الفضل إلى خوارزميات الذكاء الصنعي التي تتولى الأمر آلياً وآنياً.

تعمل هذه الخوارزميات على تثقيل كل جملة واردة في النص حسب أهميتها، ومن ثم انتقاء أكثر الجمل تعبيراً عن المحتوى لتقدم لك زبدة الخبر على طبق من فضة.

إذا أثارك عنوان مقال وأعجبك تلخيصه فهممت للاطلاع على تفاصيله، لا تنسَ أن تطبيق أخبار الميتا يقدر لك الوقت المتوقع لقراءة كل مقال، ليسهل خياراتك بما يتناسب مع وقتك.

تعتمد  الميتا في تقديرها لوقت قراءة المقال على نتائج دراسات احصائية سابقة تمت بجهود مختصين، لتحديد معدل سرعة قراءة الفرد الناطق باللغة العربية كلغته الأم، وذو خلفية علمية وثقافية عادية.

أما عن مؤشر الميتا للحيادية أو الموضوعية، فتحرص الميتا على إيصال الصورة كاملة، حيث تثير انتباه قرائها إلى أي انحياز غير اعتيادي من قبل كاتب المحتوى تجاه شخص، فكرة، معتقد، جماعة، … إن خمنت أن خوارميات الذكاء الصنعي مستخدمة هنا أيضاً فأنت على صواب.

تقوم الخوارزمية آلياً بتحديد الكيانات الأساسية في النص، والمتمثلة بالأشخاص والأفكار والمعتقدات وما إلى ذلك، ومن ثم تحديد درجة انحياز الكاتب لهذه الكيانات بناءً على السياق الذي تم استخدامها فيه، وتبنى درجة الحيادية العامة النهائية لكامل المقال تراكمياً عبر هذه الكيانات الفردية.

متانة الكتابة هو أحد المعايير التي يقدمها لك تطبيق أخبار الميتا لتنتقي المحتوى ذو أسلوب الكتابة الأفضل. تقاس متانة الكتابة آلياً من خلال عدة معايير تستخرج من النص بما فيها: طول النص، أطوال الجمل المستخدمة، سهولة الكلمات الواردة، وما إلى ذلك.

لتقرأ حسب اهتمامك، يصنف لك تطبيق أخبار الميتا الأخبار في فئات، كالسياسة والعلوم والاقتصاد… يتم التصنيف باستخدام مصنف آلي ذو خوارزمية ذكية. تكتشف الخوارزمية الكلمات والتعابير شائعة الاستخدام ضمن فئة معينة، لتجمع اعتماداً عليها المقالات ذات الصلة ضمن هذه الفئة.

هل تعلم أننا نستخدم تقنيات الذكاء الاصطناعي في تطبيقنا؟ انظر إلى أبرز تقنيات الذكاء الصنعي الآن قيد التنفيذ. جرب تطبيق الميتا للأخبار. يمكنك تنزيله من متجر Google Play أو متجر تطبيقات Apple.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *